single-img

الحذر يخيم على الأسواق العالمية في انتظار «وضوح الرؤية»

استقرت مؤشرات الأسواق الكبرى إلى حد بعيد، أمس، بينما كان المستثمرون يترقبون بحذر مزيداً من الوضوح لآفاق السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) هذا العام، بينما تستمر المخاوف التجارية المتعلقة بغموض المحادثات التجارية بين أميركا والصين. وعصر أمس، قال متعاملون إن المستثمرين ما زالوا يتوخون الحذر قبل قرار «الفيدرالي» بشأن السياسة النقدية، إذ يتوقع كثيرون أن يؤكد البنك المركزي على موقفه الذي يميل إلى التيسير النقدي.

أحدث التعليقات

أضف تعليقك

قم بتسجيل الدخول اولا